وزير خارجية النرويج يزور السعودية

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

اوسلو/ صوت النرويج/استقبل معالي وزير الخارجية الأستاذ عادل بن أحمد الجبير أمس معالي وزير خارجية النرويج السيد بورج بريندة, وذلك بمبنى الوزارة بالرياض.
وجرى خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها, إضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك.
حضر الاستقبال معالي وكيل الوزارة للشؤون الاقتصادية والثقافية الدكتور يوسف بن طراد السعدون ومدير الإدارة الإعلامية السفير أسامة نقلي ومدير عام مكتب معالي الوزير السفير خالد بن مساعد العنقري وسفير خادم الحرمين الشريفين بالنرويج عصام عابد الثقفي .

أشاد وزير الخارجية عادل الجبير بإعلان الرؤية السعودية 2030 التي تسعى لتسريع النمو الاقتصادي وخلق الوظائف  مشيرا ‏بأن التعليم في المملكة يضاهي   مستوى الدول الأوروبية مشيرا إلى أن تاريخ السعودية يعكس التطورات والتغيرات الإيجابية والبناءة التي مرت بها منذ إنشاء الدولة. 


وقال  في مؤتمر صحفي جمعه ظهر اليوم بوزير خارجية مملكة  النرويج بورغ  برينده: مثلا في بداية الستينات لم يكن هناك أي مدارس للفتيات ، والآن نجد أن 55% من خريجي الجامعات هم من الفتيات ، وأصبحت المملكة في تعليمها تضاهي وتصل لمستوى الدول الأوروبية.


وأضاف:تمكنا من إحداث هذه التغيرات والتطورات الإيجابية جدا  مع الالتزام بعاداتنا وتقاليدنا وقيمنا.


وتابع :  الهدف من هذه الرؤية هو تحقيق إمكانيات المملكة العربية السعودية خصوصا لجيل الشباب فيها وأن تكون هناك مساءلة للجهات والمؤسسات الحكومية وأن نخلق مصداقية للحكومة ، وتسريع النمو الاقتصادي وخلق وظائف جديدة  . 


وبخصوص القيود والضوابط المفروضة في المجتمع أوضح الوزير الجبير : هذه الضوابط أجتماعية وليس بالضرورة تفرضها الدولة وعلينا احترامها  لكن ما تسمونه قيودا هو جزء من هويتنا ومجتمعنا يتعامل معها بالطريقة التي تناسبه. 


وأردف : فمثلا المرأة لا تقود السيارة في المملكة ولكن المجتمع يجد وسيلة للتعامل مع هذه المشكلة بطريقة أخرى ، ولذلك فالتعامل معها يكون وفقا لضوابط المجتمع .


وقال: لن نتقبل ولن نتعامل مع الانتقادات الموجهة لنا من الخارج بهذه الشئون التي نفهمها ونستوعبها نحن في حين لا يدرك مدى تعقيدها المجتمع الخارجي. 
 

وأضاف  : نحن نتعامل مع القضايا التي تتعلق بالاسرة مثلا من خلال المجتمع المدني لا الدولة، مؤكدا بأن لدينا نظرة إيجابية لمستقبل المملكة مشيرا إلى أن  هناك عددا قليلا من الدول والمجتمعات التي  تطورت بنفس الفاعلية. 


وعن الوضع في حلب قال:  النظام السوري لم يلتزم بالهدنة وبدأ بقصف المستشفيات والمناطق المدنية وإلقاء البراميل المتفجرة على السكان.


وأكد  بأن السعودية ترى هذا التصعيد جرائم ضد الشعب السوري في حلب لافتا بأن هدف المملكة  هو وقف هذه العمليات العسكرية ثم يتم بعدها بحث قضية الحلول السياسية والسلمية .


وأضاف: لا وجود لبشار الأسد ولا مستقبل له في أي عملية سياسية أو سلمية أو حلول أخرى ونرحب بأي وقف للاعتداءات في حلب وندعو المجتمع الدولي لوقف الاعتداءات.


  وقال وزير خارجية النرويج   نبذل جهودا كبيرة لدمج اللاجئين بالمجتمع.. وتسعى حكومتنا لمعاملة الجميع بالمساواة بغض النظر عن الدين أو أي أمر آخر.


وقال ‏بورغ: ملتزمون بالتوصل إلى حل للقضية الفلسطينية ودول الخليج تبذل جهودا كبيرة لمحاربة ‫داعش.

المصدر/ صحف سعودية / صوت النرويج

 


أوسلو - النرويج أوسلو - النرويج
المدير العام

قسم التحرير

0  1103 0

الكلمات الدلالية

آخر المجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا